مركز الثريا للدراسات
  الرئيسية من نحن فريق العمل الأعضاء مجلة الثريا مذكرة التفاهم معرض الصور اتصل بنا  
 
   البرامج
   الدراسات
   المشاريع
   التدريب
   الاستشارات
   المؤتمرات
   الشركاء
   الثريا في الاعلام
   مقالات المدير العام
 
   الدراسات   -   التنمية السياسية في البادية الاردنية

تحميل الملف

تمثل الانتخابات النيابية احد أهم مظاهر التنمية السياسية ، و الحياة الديمقراطية في المجتمع، و تعد احد أهم المؤشرات لعملية تصاعد، أو تراجع التنمية السياسية بشقيها الفردي والمؤسسي، كما أنها تعكس حلقة مهمة من حلقات تطور النظام السياسي والتشريعي والاجتماعي للدولة، وتظهر مدى رغبة كل من الدولة والمجتمع في تبني منهجا ديمقراطيا تشاركيا، يسعى لتعزيز التنمية السياسية.
إن الانتخابات النيابية أصبحت تشكل ركيزة من ركائز العملية الديمقراطية، وثابتا من الثوابت الراسخة لبناء، واستمرار هذه العملية، لما توفره من فرص حقيقية، للمشاركة في التنمية السياسية، كما أن مستوى مشاركة الأفراد في الانتخابات النيابية، يعكس إلى حد كبير درجة الوعي السياسي لديهم من جهة، ومدى رغبتهم في بناء نهج مؤسسي حاكم ، يقوم على الانتخابات كخيار ديمقراطي من جهة أخرى.
لقد شكلت الانتخابات النيابية لعام 2003 م حلقة مهمة من حلقات العملية الديمقراطية التي انطلقت عام 1989م، وجاءت استمرارا لخيار الدولة و المجتمع معا، إذ ان استمراريتها على مدار أربع عشرة سنة بالرغم من الظروف المحلية والإقليمية والدولية التي يمر بها الأردن ليؤكد أن هذا الخيار أصبح خيارا استراتيجيا وطنيا يحكم، ويؤسس لعلاقة مابين الدولة والمجتمع، كما أن استمرار هذا النهج الديمقراطي يعتبر مؤشرا مهما على الاستقرار، والتطور الديمقراطي الموجود في الأردن، إذ  إن الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي يتميز به الأردن، والذي يعد البيئة الطبيعية لنمو العملية الديمقراطية، وتوسيع مشاركة الأفراد بها، كما انه يعكس القدرة الأدائية للنظام السياسي الأردني ومكونات الدولة الأردنية للتعاطي مع المتغيرات، والتحولات الإقليمية والمحلية بشكل دائم ومستمر.

 

   
جميع الحقوق محفوظة © 2009 لمركز الثريا للدراسات , المواد المنشورة غير قابلة لإعادة النشر والتوزيع والصياغة